دراسة السنة التحضيرية في تركيا

دراسة السنة التحضيرية في تركيا

تمهيد عن السنة التحضيرية في تركيا

متى تبدأ دراسة السنة التحضيرية في تركيا؟ ماذا يدرس الطالب في السنة التحضيرية؟ ومتى يمكن تجاوز السنة التحضيرية بالنسبة للطلاب الأجانب؟ أسئلة قد تكون بين أهم التساؤلات التي تدور في ذهن الطلاب الأجانب القادمين بقصد الدراسة في تركيا.

وتعتبر السنة التحضيرية مرحلة مهمة يمر بها الطالب وتساعده على إتقان لغة التدريس التي سيكمل بالاعتماد عليها دراسة تخصصه الجامعي.

ما هي السنة التحضيرية في جامعات تركيا؟

تعتبر السنة التحضيرية في الجامعات التركية، سنة إلزامية للطلاب الأجانب ممن لم يخضعوا لامتحان إعفاء من اللغة، وبالتالي يحتاجون لاجتياز خمس مستويات من اللغة.

وتساعد السنة التحضيرية الطلاب الأجانب بالتعرف على البلاد أكثر وإتقان لغتها وبالتالي تسهّل عليه مسألة اجتياز السنوات الدراسية التخصصية لاحقا.

ولمن يتساءل، متى تبدأ دراسة السنة التحضيرية في تركيا؟ فهي تبدأ مع بداية العام الدراسي الجديد ويتعين على الطالب البدء بدراسة اللغة خلال سنة كاملة.

ماذا يدرس في السنة التحضيرية في تركيا؟

يدرس الطلاب في السنة التحضيرية اللغة التركية والإنجليزية، حسب لغة التدريس في التخصص الذي تم قبول الطالب فيه.

يقضى الطالب خلالها سنة كاملة وهو يدرس اللغة من ثم يخضع لاختبار يثبت مدى كفاءته في اللغة للالتحاق بالجامعة في السنة التالية.

كم سعر دراسة السنة التحضيرية في جامعات تركيا؟

تختلف حسب ما إذا كانت سنة تحضيرية بالإنجليزي في تركيا أو باللغة التركية، لكن على العموم ليست تكاليفها مرتفعة.

وبالإمكان أن تتابع دراسة السنة التحضيرية في الجامعات التركية أو عبر المعاهد المتخصصة التي تجعلك مؤهلا للخوض في اختبار اللغة.

وفي العموم، فإن التكلفة لا تزيد عن 1500 دولار أمريكي لكافة المستويات، إذ يجب احتساب ذلك مع تكلفة معيشتك لتعرف ما الذي ستتكبده من مصاريف خلال هذه السنة.

ومن الأفضل لك كطالب، أن تكون مركزا بشكل كبير على إتقان اللغة وحصد علامة ممتازة فيها، ذلك يسهّل عليك اجتياز المقررات الأكاديمية في السنة التالية.

لمعرفة معلومات أكثر عن تكلفة دراسة اليوس في تركيا وما هي شهادة اليوس ولماذا هي مهمة، اضغط هنا.

ما هي فائدة دراسة السنة التحضيرية في تركيا؟

عندما تبدأ في دراسة السنة التحضيرية في تركيا وتعطي هذه الفترة حقها من الاهتمام والتركيز، فالفوائد كثيرة.

نذكر لك هنا ما هي فوائد دراسة السنة التحضيرية في السنة الأولى من استقرارك بالبلاد وهي كما يلي:

  • التعرف أكثر على ثقافة البلد ونظام الدراسة المتبع في الجامعات.
  • تكوين المزيد من الصداقات في نفس جامعتك والتي ستخلق لك أجواء دراسية تجعلك منشغلا طوال الوقت.
  • التحدث بلغة البلد وبالتالي سيعينك ذلك على التواصل مع أي أحد مع مرور شهرين أو ثلاثة من بداية تعلم اللغة.
  • الاطلاع على تفاصيل المدينة التي ستمضي فيها ما لا يقل عن أربع سنوات إن كنت تدرس تخصص بدرجة بكالوريوس.
  • ستتمكن كطالب من ممارسة اللغة بشكل أسهر خصوصا أن المحيط من حولك يتحدثون نفس اللغة، فخلال سنة من المتوقع أن تحفظ اللغة من قواعد ومحادثة.
  • مع تعلم لغة ثانية، فإنك أمام فرص أكثر في المستقبل من ناحية المستقبل الوظيفي، لذلك الأمر إيجابي وليس مجرد عقبة!

وليس الأمر بالصعب، فهناك الكثير من الطلاب الأجانب ممن حصدوا مراتب أولى بين الخريجين في الجامعات التركية.

خاتمة عن السنة التحضيرية في تركيا

يلجأ البعض من الطلاب إلى اختيار تخصصات تُدرس باللغة الإنجليزية في محاولة للهرب من تعلم اللغة التركية، مع العلم أن الأمر ليس بالصعب واللغة التركية من اللغات السهل تعلمها.

وفي حال كنت تعرف القليل عن الإنجليزية، فإن تعلم اللغة التركية وتقوية الإنجليزية لديك مع مرور الوقت، ستلاحظ أنك قد تعلمت 3 لغات بعد التخرج.

ويجدر الذكر، أن الكثير من الطلاب قد وجدوا فرص عمل متميزة في تركيا بعد التخرج، ولعل موضوع اللغة كان أهم الأسباب التي ساعدت في توظيفهم.

بعد قراءة معلومات عن دراسة السنة التحضيرية في تركيا، قد يهمكم مواد أخرى مثل:

التسجيل في المنحة التركية.